النصر: سأمد يدي للعالم الذي يستصرخنا لإنقاذه من التعصب
2013-04-24
النصر: سأمد يدي للعالم الذي يستصرخنا لإنقاذه من التعصب
أعرب سعادة السيد ناصر بن عبد العزيز النصر الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، عن خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، على جهوده في دعم الحوار بين الأديان كأحد مرتكزات السياسة الخارجية لدولة قطر، مشيداً في الوقت ذاته بدور صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في تعزيز تحالف الحضارات.

وأكد سعادته خلال كلمته أمام مؤتمر الدوحة العاشر لحوار الأديان، الذي انطلقت فعالياته اليوم الثلاثاء، على أهمية الظرف التاريخي الذي ينعقد فيه المؤتمر، واصفاً العالم الذي نعيشه الآن بأنه عالم معقد مليئ بالتحديات التي لا توجد فيها إجابة محددة لأي سؤال يواجهنا، مُتعهداً خلال فترة توليه مهام منصبه، والتي تستمر خمس سنوات، على العمل على كل ما من شأنه خير الإنسانية، مجدداً تأكيده على أن الحوار بين الأديان يمثل مركز الصدارة في أجندة أعماله ضمن مهام منصبه ممثلاً سامياً للأمم المتحدة لتحالف الحضارات.

وكشف عن رغبته في تعزيز التعاون بين "تحالف الحضارات" ومركز الدوحة لحوار الأديان عبر اتفاقية بين المؤسستين، مضيفاً: سأمد يدي لجميع الأديان "لكي نستطيع معاً أن نُضمّد جراح عالم يستصرخنا لنغيثه من جور التعصب والتطرف والإرهاب، كذلك الذي أطل علينا من جمهورية مالي مؤخراً"، متسائلاً لماذا أصبح الدين مصدراً للتوتر والانقسام؟.. ما السبب وراء التعصب؟، مقترحاً إقامة مهرجان عالمي للموسيقى المقدسة ليكون مصدر أمل في عالم يغلب عليه اليأس.