مؤتمر حول تدريس الحضارة الإسلامية - جامعة بروناي دار السلام
2014-12-23
نظم مركز الدراسات الإسلامية في جامعة بروناي دار السلام، المؤتمر الدولي الرابع تحت عنوان: "تدريس مادة الحضارة الإسلامية في الجامعات والكليات اليوم: عرض للأهداف الإستراتيجية التعليمية الجديدة"، من الفترة 3-5 نوفمبر 2014.

ويمكن تلخيص أهداف هذه الإستراتيجية في النقاط التالية:

- أولا: مراجعة لأساليب الحالية حول تدريس لمادة للحضارة الإسلامية في المؤسسات التعليمية عامة، وفي الجامعات والكليات على وجه الخصوص؛
- ثانيا: إيجاد استراتيجيات ومنهجية جديدة لجعل والدورات الخاصة بتدريس الحضارة الإسلامية أكثر جاذبية لطلاب والدارسين الغير المسلمين؛
- ثالثا: اعتماد أسلوب شيق لتدريس الحضارة الإسلامية وايصالها إلى الناس، وخاصة الجاليات غير الإسلامية؛
- ورابعا، توفير منبر جديد للباحثين والمحاضرين في مجال الحضارة الإسلامية، بهدف والترويج لموضوع الحضارة الإسلامية في الجامعات والمؤسسات التعليمية الأخرى .

ساهمت مؤسسات عدة في تنظيم هذا المؤتمر، ومن بينها: جامعة أكسفورد - المملكة المتحدة؛ جامعة سراييفو الدولية - البوسنة والهرسك؛ والمعهد العالمي للفكر والحضارة الإسلامية - ماليزيا. شارك في أعمال المؤتمر قرابة ثلاثين ما العلماء والباحثين، من جميع أنحاء العالم الذين، كما قدمت أوراقا عدة خلال هذه المناسبة. وإلى جانب ثلاثة متحدثين رئيسيين، وهم الأستاذ الدكتور طارق رمضان، الأستاذ الدكتور كمال حسن والأستاذ الدكتور عثمان بكر، لقد حضر المؤتمر ممثل من مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان سناد مراهوروفيتش الذي يعمل باحثا في نفس المركز، والذي قدم ورقة بحثية بعنوان "دور المؤسسات التعليمية القطرية في تدريس ورعاية وتشجيع الحضارة الإسلامية" في اليوم الثاني للمؤتمر. وكذلك حضر المؤتمر مشارك آخر من قطر و هو الأستاذ في جامعة قطر عبد القادر البخوش نيابة عن الأستاذة الدكتورة عائشة المناعي، عميدة كلية الدراسات الإسلامية في مؤسسة قطر، التي قد استقبلت الدعوة من جامعة بروناي دار السلام لتقديم المحاضرة الرئيسية في المؤتمر ولكن لم تتمكن من الحضور بسبب التزاماتها الأخرى.
أنهى المؤتمر أعماله ، وفي تقديرنا كان هذا اللقاء موفقا من حيث أنه استطاع تحققت بعض الأهداف التي وضعها، مثل: إدراج بعض الموضوعات عن الحضارة الإسلامية كالمقررات الإجبارية لجميع طلابها في جامعة بروناي دار السلام. و توصل المجتمعين إلى الأهداف المذكورة آنفا، وكذلك الأفكار والخطط المقترحة من قبل العلماء و الخبراء المشاركين . ومما لا شك فيه، أن الأفكار التي تمخض عنه هذا مؤتمر، ستخصص لها لقاءات ودورات مقبلة، في مناطق مختلفة حول العالم.
ولمزيد من المعلومات عن المؤتمر رجاء زيارة الموقع الألكتروني للمؤتمر: http://soascis.ubd.edu.bn

دور المؤسسات التعليمية القطرية في تدريس ورعاية وتعزيز الحضارة الإسلامية

إن دولة قطر قد اتخذت في السنوات الأخيرة العديد من الخطوات الهامة لتقوية وتحسين نظامها التعليمي من مرحلة الدراسة الابتدائية إلى مستويات التعليم العالي. ومن خلال إعادة تنظيم وزارة التربية والتعليم وتحولها إلى المجلس الأعلى للتعليم الذي ينظم جميع جوانب التعليم في الدولة، شرعت قطر في طريقها لتنفيذ رؤيتها ورسالتها وأهدافها في التطور التعليمي. ومع تحسن ملحوظ وتطوير واضح في مراكز التعلم القطرية مثل جامعة قطر ومؤسسة قطر وعشرات من المؤسسات الأخرى إضافة عن المدارس الابتدائية والثانوية، فتحت قطر بابها أيضا لعدد من الجامعات والمركز البحثية العالمية. وانطلاقا من كونها دولة إسلامية، أولت قطر اهتماما خاصا للتعليم الإسلامي الذي وبوسائل مختلفة يهدف مع سياسة الدولة الخاصة في المنطقة تعزير وابراز الحضارة الإسلامية. ومن خلال هذه الورقة، سنحاول تقديم النموذج المتبع من قبل المؤسسات التعليمية القطرية في التدريس والتربية بهدف تعزيز وإبراز جوانب هامة من الحضارة الإسلامية مثل الفلسفة الإسلامية والتصوف، والفن والهندسة المعمارية، والعلوم الإسلامية. وسوف نتطرق في البحث لبعض المراكز التعليمية العالية وبرامجها المتعلقة بدراسة الحضارة الإسلامية.