لطالبات كلية المجتمع الدوحة لحوار الأديان ينظم ورشة حول فنون الحوار والإلقاء
2016-11-08
في إطار الفعاليات التوعوية والتثقيفية قام قسم الفعاليات والانشطة بمركز الدوحة الدولي لحوار الأديان بتنظيم ورشة تدريبية حول فن الحوار والإلقاء، موجهة إلى طالبات كلية المجتمع، قدمها المدرب محمد الجفيري، المؤلف والمدرب في مجال إعداد القادة.

وتأتي هذه الورشة في إطار نهج مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان في بناء وترسيخ ثقافة الحوار منذ فترة مبكرة، لدى الاجيال الصاعدة، حتى يصبح سجية لديهم، وخاصة أن الحوار له أشكال مختلفة، وتقنيات متنوعة ومتعددة، تقود في النهاية إلى مبدأ التعايش والتسامح.

وتضمنت الورشة محاور متعددة، من بينها لغة الجسد وتأثيرها على الإلقاء، وأهمية ترتيب الأفكار بشكل منطقي ومنظم عند التصدي لأي حوار، وكذلك اهمية الثقة بالنفس للمحاور، فهذا سيساعده على أن يتقبل الجمهور أو من يخاطبهم أفكاره بشكل أفضل، وكذلك ضرورة التواصل مع الجمهور بشكل إيجابي، وتضمنت الورشة كذلك جانبا عمليا، تمثلت في تدريبات على الإلقاء قامت بها الطالبات.
وعن أهمية الورشة، تحدثت الأستاذة ولاء يوسف مسؤولية الفعاليات بمركز الدوحة الدولي لحوار الأديان: خططنا لهذه الورشة منذ فترة مبكرة، وتأتي ضمن سياق ترسيخ مبدأ وثقافة الحوار، فالكثير منا قد يملك من المعلومات الكثير، ولديه أفكار واسعة، لكنه لا يستطيع التعبير عنها بإلقاء متميز، وكذلك غير قادر على أن يتحاور بشكل سليم وصحي مع نظيره، أو مع من يختلف عنه.

وأضافت: وهذه الورشة كما تعلمون ليست الأولى من نوعها، ولن تكون الأخيرة، وسنعمل خلال الفترة القادمة على استقطاب شرائح متنوعة من الشباب، وخاصة الطلبة في المرحلة الجامعية.

ومن جانبه قال المدرب محمد الجفيري : سعيد جدا اليوم بتقديم هذه الورشة، لنخبة من طالبات كلية المجتمع، وقد أصاب مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان الهدف بشكل صحيح، باستقطاب هذه الشريحة المهمة من المجتمع.
وأضاف محمد الجفيري : الحوار مبدأ أصيل في الحياة، فالله سبحانه وتعالى حاور ملائكته، والأنبياء عليهم السلام حاوروا أتباعهم، والمفاوضات بين الدول تقوم على مبدأ الحوار، وحتى البيع والشراء يقوم على الحوار، لذلك من المهم ان يتقن الشباب اليوم فن الحوار، وذلك للتعبير عن ثقافتهم وآرائهم، بشكل منطقي وسليم، وأيضا حفاظا على التواصل مع الآخر، سواء كان مقاربا لهم في الأفكار أو مختلفا.

وختم كلمته، وقال : في هذه الورشة، قدمت العديد من التقنيات اللازمة، والمهارات الخاصة، بالإلقاء، وأيضا فنون الحوار، وربما كان الوقت قصيرا، والورشة مركزة، لكنها لفتت اهتمام المشاركين.

الجدير بالذكر أن مقدم الورشة محمد حسن الجفيرى ، مؤلف ومدرب في مجال إعداد القادة، وكاتب أسبوعي في جريدة العرب القطرية، ألف نحو 25 كتابا، في مجال القيادة والتقنية، من هذه المؤلفات: (تحليل الشخصيات القيادية – القيادة بالإرشاد – التخطيط الإستراتيجي – صمم موقعك على الإنترنت بدون برمجة)، وهو مؤسس مشروع وقف أون لاين وهي أكبر شبكة تدريب مجانية عربية.