استنكار الهجوم الإرهابي على مواطنين أبرياء بالعاصمة السويدية استوكهولم
2017-04-07
يستنكر مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان ذلك الهجوم الإرهابي الدنيء الذي حدث يوم الجمعة 7 أبريل 2017م وسط العاصمة السويدية استوكهولم، بإقدام شخص على دهس العديد من المارة بشاحنة مسروقة.

ومهما كانت هُوية منفذ هذا الهجومأوانتمائه أودينه، فإن المركز يدينه بشده كما أدان من قبل العمليات الإرهابية التي حدثت في نيس (جنوب شرق فرنسا) وبرلين ولندن،ويؤكد مركز الدوحة لحوار الأديان رفضه التام لمثل هذه الأعمال الدنيئةالتي تُزهَق من خلالها أرواح بريئة؛ مهما كان دينها أو انتماؤها. فمثل هذه الأفكار والتوجهات والأعمال الإجرامية التي تمثل تعدِّيًا واضحًا من فاعليها- أيًّا كانت أهدافهم أو توجهاتهم- على مبادىء الإنسانية وقيم الدين الإسلامي الحنيف الذي وضع حِفظ النفس من أعظم مباديء الدين، والتعدي عليها هو من أكبر المحرمات.

يقول الله تعالى في قرآنه الحكيم: "مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"(سورة المائدة: الآية .32)
فأي فاجعة أكبر من أن يُقدم أحد ينتسب إلى الإنسانية على قتل نفس بريئة بغير جرم ولا ذنب، وأي هدف يهدف من ورائه هؤلاء- إن كانوا مسلمين- غير إشاعة الكراهية، وتشويه الصورة الحقيقية للإسلام الذي جاء بالسلام والمحبة.

ويترحَّم المركز على ضحايا هذا العمل الإرهابي الدنيء، ويتمنى الشفاء للمصابين منهم ؛ داعيًا الله العليَّ القدير، أن يعمَّ السلام والأمن والاستقرار ربوع العالم.