المركز يدين بشده غلق أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين وجرائم الاحتلال الإسرائيلي
2017-07-24
مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يدين بشده غلق أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين وجرائم الاحتلال الإسرائيلي في الحرم القدسي الشريف

يقول الله تعالى:
"وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ" سورة البقرة: 114.

يعرب مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان عن إدانته الشديدة ورفضه التام للإجراءات التي اتخذها جيش الاحتلال الإسرائيلي، التي من شأنها تقييد حرية العبادة في المسجد الأقصى الشريف حيث تم إغلاق كافة أبوابه، وفرض حصار عسكري حوله بشكل كامل، ومنع المصلين من دخوله إلا عن طريق بوابات إلكترونية.

والمركز إذ يدين هذه الإجراءات؛ يؤكد على أنها من قبيل الممارسات العنصرية المعادية للشعوب وحريتها ومعتقداتها، ويؤكد على تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادله، وخاصة أهل القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ويدعو كافة المنظمات الدولية والإقليمية، وخاصة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة العالم الإسلامي إلى سرعة التحرك لوقف هذه الانتهاكات ضد الحرم القدسي الشريف والشعب الفلسطيني الأعزل، كما يدعو كذلك إلى ضرورة إيقاف الممارسات الإسرائيلية الساعية لتهويد المقدسات الإسلامية.