مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يستقبل وفدا من روسيا الاتحادية
2018-02-11
إبراهيم النعيمي: الزيارة فتحت آفاقا جديدة للتعاون في مجال حوار الأديان
ويتشسلاف نيكونوف: روسيا دولة متعددة الأديان والحوار قريب من قلوبنا

في إطار دوره ورسالته للتواصل الثقافي والحضاري، وتعزيز الحوار بين الثقافات والأديان استقبل مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان وفدا من روسيا ضم نخبة من المفكرين، والمثقفين، برئاسة ويتشسلاف نيكونوف عضو بالبرلمان الروسي (الدوما) رئيس لجنة العلوم والتعليم، وجاءت هذه الزيارة، بناء على مبادرة من سفارة دولة قطر في جمهورية روسيا الاتحادية، وذلك لتعزيز العلاقات الثقافية والإعلامية والأكاديمية بين قطر وروسيا.

ومثلت زيارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان محطة هامة لزيارة الوفد، إلى دولة قطر، حيث ركزت زيارة المركز على أخذ صورة حقيقية عن واقع الأديان في قطر، والاطلاع على دور المركز وأعماله وإنجازاته، ودراسة آفاق التعاون الممكنة، بين الجانبين، وخاصة في مجال حوار الأديان والثقافات.

وحول هذه الزيارة، قال سعادة أ.د.إبراهيم بن صالح النعيمي رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان: سعيد جدا بهذا اللقاء، مع نخبة من ابرز المفكرين من دولة روسيا الصديقة، وبالفعل وجدنا الكثير من المجالات التي يمكن أن نتعاون فيها خاصة فيما يتعلق بحوار الأديان والثقافات.

وأضاف الدكتور إبراهيم النعيمي: ومن حسن حظنا أن الزيارة جاءت قبيل انعقاد مؤتمر الدوحة الدولي الثالث عشر لحوار الأديان ، فكانت فرصة أمامنا لإلقاء الضوء اكثر على المؤتمر، وتأكيد الدعوة للجانب الروسي للمشاركة، سواء من طرف الوفد، أو من ممثلي الأديان في جمهورية روسيا الاتحادية.

كما أشار الدكتور النعيمي إلى أن مؤتمر حوار الأديان الذي سينعقد في العشرين والحادي والعشرين من الشهر الجاري، سيركز على قضية "الأديان وحقوق الإنسان"، وترتكز جلساته على ثلاثة محاور أساسية، حيث يأتي المحور الأول تحت شعار حقوق الإنسان في الأديان (الرؤية والمفهوم) ، أما المحور الثاني فيأتي تحت عنوان : موقف الأديان من مظاهر انتهاك حقوق الإنسان (بين النظرية والتطبيق)، فيما يجيء المحور الثالث بعنوان قضايا حقوق الإنسان بين الشرائع السماوية والمواثيق الدولية.

ومن جانبه قال ويتشسلاف نيكونوف عضو البرلمان الروسي (الدوما): الحوار بين الأديان أمر قريب من قلوبنا، إذ أن روسيا، دولة متعددة الأديان والثقافات، تمتاز عبر العصور بوجود 4 اديان وهي المسيحية الأرثوذكسية، والإسلام، واليهودية، والبوذية، وكل هذه الأديان تعيش إلى جانب بعضها بوئام.

وأضاف نيكونوف: نحن نشاطر مبدأ تحالف الحضارات وحوار الأديان، كما ان مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يقوم بعمل جبار، إذ أنه يدعو أتباع الديانات السماوية من شتى الأقطار، للتحاور، والتعاون للوصول إلى حلول لقضايا كبرى تهم الإنسانية، في وقت يشهد العالم صراعات عرقية ودينية مختلفة.