المركز يدين الجريمة النكراء
2011-01-02
بيان استنكار
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى إخوانه من الانبياء والمرسلين ، وبعــد..

فإن مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يستنكر ويدين بشدة الجريمة النكراء التي استهدفت كنيسة القديسين في الأسكندرية والتي عرضت حياة وسلامة مصليها وأرهبت المجتمع المصري بأكمله، وعليه فقد أصدر المركز البيان التالي:

في أول يوم من السنة الجديدة 2011 أقدمت يد آثمة في مدينة الأسكندرية على الاعتداء الدامي على الابرياء في دار من دور العبادة، ألا وهي كنيسة القديسين، مما أودى بحياة عدد من المصلين المسيحيين وأدى إلى جرح أعداد أخرى. وليست تلك الهجمات وليدة الوقت، فقد سبقتها سلسلة من الاعتداءات على مسيحيي العراق، وإعتداءات متبادلة بين المسلمين والمسيحين في نيجيريا من قبل الجهات الارهابية والتي برءت منها الأديان كلها.

إننا في مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان نستنكر وندين بشدة هذه الجريمة النكراء ونشجب أي اعتداء على أتباع أي دين من الاديان.

وفي هذه الحادثة الأليمة لا يسعنا إلا أن نقدم أحر التعازي للشعب المصري عامة و للمجتمع القبطي خاصة، ونؤكد أن العلاقة بين المسلمين واتباع الاديان الاخرى لا تقوم على الصراع والاساءة والاعتداءات، وإنما على الفهم والاحترام المتبادل والتعايش السلمي، وندعو إلى حوار بناء بين أتباع الأديان من أجل مستقبل مشرق لأوطاننا ومجتمعاتنا الاسلامية التي طالما إحتضنت أتباع جميع الديانات بصفتهم لبنة أساسية من لبنات بناءها.

الله نسأل أن يحفظ الدول العربية والاسلامية من كيد الكائدين وحقد الحاقدين وأن ينعم علينا بالأمن والأمان... إنه سميع مجيب الدعاء.