مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يكرم الجهات والمؤسسات الداعمة في قطر
2011-01-26
ضمن مشروعه الخاص بدعم حوار الأديان والثقافات، أعلن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان عن تكريم الشخصيات والمؤسسات الأكثر تميزاً في مجال دعم حوار الاديان بدولة قطر بعد أن انتهت لجنة خاصة من تقييم كافة المؤسسات والشخصيات بدولة قطر الذين شاركوا في أنشطة وفعاليات حوار الأديان التي نظمها المركز خلال سنة 2010.

وقد أقام المركز مساء أمس حفلاً بفندق الريتز كارلتون وذلك لتكريم المؤسسات والشخصيات الأكثر اسهاماً وتميزاً في مجال حوار الأديان لسنة 2010 وقد حضر الحفل عدد كبير من الشخصيات الأكاديمية والديبلوماسية والإعلامية.

وبهذه المناسبة وجه الأستاذ الدكتور إبراهيم صالح النعيمي رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان كلمة شكر للحضور على تشريفهم هذه الاحتفالية وأشاد بالشخصيات التي أعطت من جهدها ووقتها الكثيرفي سبيل تفعيل واثراء الحوار بين أتباع الأديان المختلفة وابراز دولة قطر في هذا المجال. واثنى على الجهات التي دعمت المركز منذ نشأته وهذه الجهات هي اللجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات وعلى رأسها سعادة محمد بن عبدالله الرميحي مساعد وزير الخارجية رئيس اللجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات، وجامعة قطر وعلى رأسها سعادة الدكتورة شيخة بنت عبدالله المسند رئيس الجامعة ، وسعادة السيد غانم بن سعد آل سعد رئيس مجلس إدارة شركة بروة، والسيد جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية، والاستاذ الدكتور باتريك لود، من جامعة جورج تاون بالمدينة التعليمية، رئيس تحرير مجلة "أديان" التي تصدر عن مركز الدوحة الدولي لحوار الاديان.

وأضاف الدكتور النعيمي في كلمته إلى الدور الذي تلعبه اللجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات بوزارة الخارجية من خلال الدعم المستمر للمركز مما أدى إلى انجاح نشاطات المركز وكذلك شركة بروة التي دعمت الرحلة الطلابية للطالبات إلى كندا ضمن أنشطة المركز التثقيفية والتوعوية، ودور كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة قطر وعلى رأسها عميدة الكلية الاستاذة الدكتورة عائشة المناعي من خلال مشاركة اساتذة الكلية في مؤتمرات وندوات المركزن كما شكر جامعة قطر على كل ما قدمته من عون من خلال استخدام قاعات الجامعة واجهزتها المختلفة ، كما أثنى على دور الاعلام القطري ممثلاً في جريدة الشرق التي كانت وما زالت حريصة على دعم أنشطة الحوار من خلال كتابها ومقالاتها ومتابعتها الحثيثة والمستمرة لانشطة المركز، كما شكر الدكتور باتريك لود الذي تولى مشكوراً رئاسة تحرير مجلة " أديان"، المجلة العلمية الرصينة التي تصدر عن المركز ويكتب بها رواد قضايا الحوار في العالم باللغتين العربية والانجليزية.

وحض الدكتور النعيمي الشركات والمؤسسات والشخصيات الإجتماعية على ضرورة دعم أنشطة حوار الأديان في دولة قطر مادياً ومعنوياً حتى يتم انجاز المزيد من الفعاليات وتحقيق أهداف المركز التي نشأ من أجلها.

وفي ختام الحفل تم توزيع دروع التقدير على الشخصيات المكرمة لعام 2010.


ويشار إلى أن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان نشأ كثمرة لتوصيات مؤتمر الدوحة الخامس لحوار الأديان والذي عقد في الدوحة شهر مايو 2007 وتم افتتاحه رسمياً في 14 مايو 2008 ويعتبر الدور الرئيسي للمركز هو نشر ثقافة الحوار وقبول الآخر والتعايش السلمي بين الإنسانية جمعاء.