"وسائل التواصل الاجتماعي وحوار الأديان نظرة استشرافية" عنوان مؤتمر الدوحة التاسع لحوار الأديان،24 – 26 أكتوبر 2011
2011-05-17

لم يكن أحد يتوقع أن يشعل بائع فاكهة شاب ، ثورة سياسية في تونس .ولكن عندما قامت شرطية بمنع محمد البوعزيزي في محافظة منسية وهي سيدي بوزيد من ممارسة عمله، دفعه ذلك إلى إشعال النار في جسده فأدى ذلك إلى تدفق سيل من التويتر، والتدوين ، ورسائل الفيسبوك فسمع دوي تلك الحادثة في مختلف أنحاء العالم .

وإلى جانب الثورة الشعبية التي حدثت في تونس ومصر وأماكن أخرى في شمال إفريقيا والشرق الأوسط ، هناك ثورة من نوع أخر انبثقت في وسائل الإعلام الألكترونية الحديثة استخدم المتظاهرون والناشطون الشباب شبكات الإعلام الاجتماعي لنشر المعلومات بسرعة لم يسبق لها مثيل . وقام المواطنون والمراسلون باستخدام هذه الأدوات ناقلين الأحداث لحظة بلحظة محدثين تحولا جذريا في الصحافة الألكترونية .

هذا جزء من آثار هذه التكنولوجيا الحديثة، إلا أن دورها لا يقتصر على هذا الجانب ..
فهنالك أسئلة كثيرة يمكن إثارتها فمع انتشار اﻻنترنت على مستوى اﻻستخدام الشخصي في مختلف أرجاء العالم بكل يسر وسهولة، فهل آن الأوان لعولمة من نوع جديد ؟ و هل استطاع هذا الجيل، الذي ترعرع أمام شاشات التلفزة التي تعرض قنوات العالم أجمع و أمام أجهزة الكمبيوتر الموصولة بشبكة اﻻنترنت،أن يتجاوز الحواجز المادية و النفسية بين الحضارات و الشعوب؟
والتحدي اليوم هو: كيف يمكن تسخير تكنولوجيا التواصل هذه في خدمة قضايا الحوار ؟.

لقد لاحظ المراقبون أن العنصرية بين أوساط هذا الجيل “اﻻلكتروني” مقارنةً بالأجيال السابقة تتنامى بشكل مضطرد، ولتفسير ذلك نستطيع أن نبرز أسباباً سياسية واقتصادية للفورة العنصرية و لعودة النزاعات اﻻنتمائية الضيقة وبشكل إقصائي،ولكن أﻻ يفترض أن “ثورة اﻻتصالات” كانت كفيلة بالقضاء على كل هذه الحواجز؟ ألم تصبح هذه الثورة حليفةً لبعض العوامل اﻻقتصادية و السياسية المسببة لتنامي اﻻنتماء الإقصائي و النزعات العنصرية في حالات كثيرة؟
والسؤال المركزي المفترض الإجابة عنه من أولئك الذين اتّكلوا على “ثورة اﻻتصاﻻت” لحل مشاكل التواصل بين الحضارات و الثقافات و الشعوب:
هل وجود قناة اتصال مفتوحة بين طرفين كفيلة وحدها لإقامة حوار بنّاء وهدم الاختلافات و الخلافات؟ لماذا إذاً تقوم الحروب الأهلية و يقتل الجار جاره إن كان بينهم أهم و أبلغ قناة اتصال، أﻻ و هي الوجه للوجه؟

نحن ندرك أن لهذه التكنولوجيا إيجابياتها ولها سلبياتها والمطلوب من المجتمعات جميعا هو تنمية هذه الإيجابيات والتقليص قدر الممكن من السلبيات .

يخطئ من يرى أن هذه التقنية الجديدة وحدها ستؤسس بالممارسة لفلسفة جديدة قائمة على التواصل و المعرفة، و أنها ستساهم في إنهاء الجهل بالآخر و بالتالي تخفف (إن لم تقض) على النظرات المسبقة و العدائيّة المعلّبة المسبقة الصنع.

إن هذه التقنيات الجديدة ﻻ تؤسس لفلسفة لوحدها بل إنها تنخرط في المنطق الموجود. فجميع المناهج التربوية في مختلف أرجاء العالم أدخلت مادة المعلوماتية و اهتمت بتعليم التلاميذ استخدام الكمبيوتر و اﻻتصال بشبكة اﻻنترنت و “الإبحار” في محيط الشبكة العالمية الشاسع.. لكن كم منهاجاً حول العالم أدخل مع المعلوماتية نهجاً تربوياً للتواصل مع الآخرين أو لبناء مفهوم جديد للمعرفة يتناسب مع قوّة أدوات اكتسابها الجديدة؟ الرقم يقترب من الصفر، إن لم يطابقه تماماً..
هذه هي الفلسفة التي يدعو إليها مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان وهي ضرورة تأهيل المجتمعات للتعامل مع هذه التقنيات ليس في جانبها التقني البحت بل أيضا من جهة القبول بالآخر والتحاور معه ، إضافة لأهمية قيم الحرية والعدالة والمساواة.

لذلك نحن ندعو لأن يكون الحوار مبدأ ذا أولوية في التعامل مع الحضارات والثقافات والشعوب.

إن العولمة اليوم ليست مجرد عملية اقتصادية وتكنولوجية فالعالم المعولم يعني أيضا زيادة التفاعل بين الشعوب وحرية تداول المعلومة والترابط بين الثقافات .
كما أن التحدي الحقيقي هو في القدرة على التواصل بغض النظر على الاختلافات الثقافية .. وهو ما يلقي بعبء كبير على وسائل الإعلام ومراكز البحث كمركزنا ، لتضطلع بمهمة الوسيط في تحفيز الوعي العالمي ...

وإذا أردنا تقويما موضوعيا لهذه لوسائل الحديثة ولما أحدثته من تغيير فإنه يمكن القول :بأن وسائل الإعلام الاجتماعي على أهميتها ساعدت الشباب على التواصل مع بعضهم البعض ، ولكنها لم تخترع الشجاعة !

كما أن هذه الوسائل إذا لم يصاحبها إيمان بالحوار وقبول الآخر فإنها ستتحول لأداة نبذعنصرية .

وهو ما يدعو إلي ضرورة وجود ميثاق شرف عالمي لعدم الإساءة للمقدسات والأديان والمعتقدات والثوابت حتي لا تتحول هذه الوسائل وغيرها لأداة هدم وتأجيج للصراعات .

المحاور: -

المحور الأول:
- نشأة تكنولوجيا الاتصالات وتاريخها وتطورها.

1- نظرة شاملة على وسائل ومواقع الاتصال الاجتماعي وخدماتها واستخدماتها
2- استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كلغة متطورة للحوار.
3- كيف تخدم وسائل الاتصال قضايا الحوار بين الأفراد والجماعات.

المحور الثاني:
- الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي

1- توفر الوقت والجهد وحرية الرأي والتعبير مكفولة لجميع مستخدميها مع ضرورة احترام هذه الحرية.
2- أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في خلق تواصل وتعاون بين مراكز حوار الأديان والمهتمين والعاملين في هذا المجال.
3- استفادة مراكز حوار الأديان من هذه الوسائل في خلق بيئة مناسبة للتعايش بين اتباع الاديان.

المحور الثالث:
- سلبيات وسائل التواصل وانعكاسها على أنشطة حوار الأديان

1- كيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في إضعاف العادات والتقاليد وتقليص العلاقات الاجتماعية؟
2- إساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بين المجتمعات الدينية.
3- ما هي أخلاقيات استخدام التكنولوجيا الحدثية ؟

المحور الرابع :
- تفعيل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة قضايا حوار الأديان

1- تأثير استخدام تكنولوجيا الاتصال الحديثة وربطها بكافة المستجدات التي طرأت على ساحات التحرير والتغيير في البلدان العربية .
2- كيف يمكن نقل الحوار إلى مرحلة الشباب من خلال هذه التكنولوجيا ؟
3- ظهور مواقع التواصل الاجتماعي أدت إلى نقلة نوعية في التعبير عن آراء الشباب بحرية ومثال على ذلك التجارب الناجحة (كالتجربة المصرية والتونسية).


المحور الخامس:
- وضع الأطر الدينية والضوابط الأخلاقية لحماية المجتمع من إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

1- تحديات تسخير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأغراض الحوار البناء.
2- كيفية إعداد وتاهيل الأفراد دينياً لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في نهضة المجتمع التنموية؟
3- ضرورة وجود ميثاق شرف عالمي لعدم الإساءة للمقدسات والأديان من خلال وسائل التواصل الاجتماعي: رؤية دينية .